الرئيسية / / رامز في الشلال ... صراع كل عام مابين الحقيقة

رامز في الشلال ... صراع كل عام مابين الحقيقة


أثار النجم الكوميدي رامز جلال الجدل هذا الموسم حول حقيقة برنامجه هذا العام "رامز في الشلال" وهل يعرف النجوم المشاركون بحقيقة البرنامج أم أنهم يجهلون ذلك والأمر ليس بالمفبرك.

كل عام يقوم رامز جلال بإثارة الجدل في الرأي العام حول حقيقة فبركة المقالب ، رامز كل عام يبذل الكثير من الجهد والأموال ليثبت للجميع بأن النجوم لايعرفون بأمر ذلك المقلب وأنه مجرد أمر عادي يقومون به.

ويدور مقلب رامز هذا العام على أنه يقوم بإستدعاء النجوم أو لاعبي الكرة إلى بالي من أجل تصوير إعلان أو المشاركة في برنامج مسابقات بالمشاركة مع مذيعة والمخرج اللبناني جاد شويري قبل أن يقع بالنجم الكوبري ليكونو في الشلال النهري في إندونيسيا وهنا يتدخل فريق الإنقاذ ومنهم رامز جلال لإنقاذ النجم وإرهابه في النهر قبل أن يقومون بالتمثيل بأنهم بالفعل أنقذوه قبل أن يسمع صوت الغوريلا والتي يتنكر هنا رامز في الغوريلا ويظهر لإرهاب النجم الشهير الذي يقوم بالصراخ من أجل الإنقاذ قبل يكشف رامز لهم المقلب.

العديد من النجوم لم يبدو أي إثارة أو خوف حقيقي من مواجهة غوريلا خاصة وأنه كائن ضخم بل أن خوف أي شخص طبيعي من كلب مسعور سيكون أكثر بكثير من رد فعل النجم الذي يقابل الغوريلا وهو ما يجعل الشك لدى الكثير من الجماهير حول حقيقة فبركة الأمر بكامله.

ولكن الأمر الأكثر صحة والأقرب للحقيقة بأن المقلب يعتمد على النجم فهنالك بعض الأشخاص رامز يعرف رد فعلهم وأنهم لن يقومو بإثارة الأمور وهو مابان رد فعلهم طبيعي مثل فيفي عبده، مصطفى حجاج ، رضا عبد العال ، وليد سليمان ، أما البعض الأخر فهو جعل من الجميع حول حقيقة ردة الفعل مثل صالح جمعة وأحمد حجازي وفرجاني ساسي وبشرا وآسر ياسين وغيرهم.

ولكن لنرى الجانب الإيجابي بالنسبة لمنتجين البرنامج ولرامز جلال وغيرهم بأن إثارة الجدل هو أمر إيجابي لهم وهو مايرفع نسب المشاهدات للبرنامج لكي يعرف الجماهير حقيقة الأمر وهو مايجعلهم يجنون الأرباح.

جميع الحقوق محفوظة لــ - أخبار ندايش - 2016 ©