الرئيسية / / تعرف على المزيد عن "جزيرة النساء" في إستونيا

تعرف على المزيد عن "جزيرة النساء" في إستونيا


هنالك أكثر من 2000 جزيرة في إستونيا وبالتحديد على بحر البلقان ولكن لجزيرة "كينهو" طبيعة مختلفة حيث أنها تدار بواسطة النساء حيث تقوم النساء بعمل كل الوظائف المتاحة في المدينة بداية من الزراعة وقيادة السيارات حتى إصلاح الجرارات حتى القيام بالخدمات والأعمال الكنسية في المدينة.

وبدأ رجال الجزيرة في الهجرة في بداية القرن الـ19 بسبب تضاعف فرص العمل في الجزيرة وكذلك بسبب طبيعة العمل هناك حيث يرتبط عملهم بالسفر في البحر من أجل الصيد مما يجعلهم يغيبون بالشهور عن منازلهم مما أعطى السيدات السلطة لإدارة الجزيرة وبدأت أدوارها تتمتد لتشمل كل الأعمال في المدينة حتى أصبح جزءا من تراث هذه الجزيرة وهو ما لاحظته اليونيسكو وكتبت عنه في عام 2008.

وبسبب نقص العمل فإن الجزيرة تواجه العديد من التحديات الحديثة مثل تقلص فرص العمل مما يدفع الرجال للهجرة خارج الجزيرة أو البقاء في البيوت بدون عمل لفترات طويلة، وهنالك أيضا مشكلة أخرى وهي قلة أعداد السكان الشباب حيث يهجر الرجال بيوتهم وبالتالي فإن عدد المواليد في تقلص مستمر.

وحسب مراسل صحيفة " نيو يورك تايمز " الأمريكية فإنه لم يلاحظ سوى وجود رجلين فقط في المدينة وبسؤال المديرة الثقافية للجزيرة أحصت بأنه يوجد 5 رجال فقط في الجزيرة.

وأكد ماري ماتاس بأن أوليات السيدات في الجزيرة تختلف عن نظيرتهم في العاصمة تالينن، حيث تهتم السيدات في الأولوية القصوى بالأطفال والعائلة ومن ثم المجتمع وفي النهاية الرجال.

وأصبحت الجزيرة مقصدا للعديد من السياح الراغبين في التعرف على ثقافة هذه الجزيرة وطبيعة حياتهم ولكن نساء الجزيرة لايرغبون في أي نوع من السياح ولكنهم يرغبون في السياح المحافظون فقط والذين يتماشون مع طبيعة الجزيرة وعاداتها وتقاليدها.

الجيرة بدائية في طرقها وخدماتها حيث لاتوجد خطوط سير في الطرق ولاتوجد ماكينات سحب آلي ولاتوجد نقطة للشرطة في الجزيرة أو حتى مدرسة ثانوية وأخر مطعم قد فتح أبوابه منذ عام، لذلك تبدو جزيرة صعبة للسياح الراغبين للبقاء بها.

السيدات كبار السن في الجزيرة مازالو يحتفظون بعادات وهوية السيدات في الملابس من حيث الإحتفاظ بلبس التنورات الفضفاضة بينما يمثل أهم تحدي بالنسبة لهم وتغير حدث هو قيام بعض الفتيات الشباب بلبس البنطلونات.

السيدات يقمن بكل شئ على هذه الجزيرة ولكن ربما يستعينون بالرجال في عمل واحد فقط وهو حفر القبور للأموات حيث يحتاج لعمل بدني صعب للغاية.

جميع الحقوق محفوظة لــ - أخبار ندايش - 2016 ©